محتويات العدد 20

ونحن نبني حضارتنا

إننا كأمة لابد لنا اليوم أن نعرف البرامج والخطط التي نسير بها إلى المستقبل، والمراحل التي نريد التنقل عَبرها في مسيرنا. لقد أحاط بمجتمعنا في ماضينا القريب أحداث مأساوية زعزعزتنا، وفَتحنا عيوننا على العصر في ضبا... اقرإ المزيد

أقلام وثغور

يظل "كولن" في حالة مرابطة دائمية على أحد أخطر الثغور التي يمكن أن يلج منها الأعداء إلينا، وهذا الثغر هو ثغر الفكر والقلم. فلازلنا نقرأ له على الصفحات الأولى من "حراء" في كل عدد فكراً استنهاضياً مشبعاً بروحانية ... اقرإ المزيد

العودة

يا شفاهنا العطشىَ، يا عيوننا اللهفىَ! للماء.. للخضرة.. يا يعقوبَ قلوبنا! مثلك عانينا... بضياع "يوسف" كان امتحانك، وبالتّيه مع البشرية نحن اليوم ممتحَنون، وكما إليك –يا يعقوب- عاد يوسف ألا يمكن للبشرية إلى... اقرإ المزيد

الإنسان، خُلُق وعمل

إن هذا الدين الذي أكرمنا الله عز وجل به، هو منهاج للفكر والتفكير، ومنهاج للتعبير وللتدبير والتسيير... فهو منهاج لتدبير شؤون الحياة الفردية والأسرية والعامة. وليس المراد منه أن يكون مجموعة أفكار توضَع في خِزانة ... اقرإ المزيد

الدم، ذاك السائل الذهبي

عَرف الإنسان سائل الدم منذ قديم الزمان، وكثيراً ما جاء ذكره في كتابات الحضارات القديمة ونقوشاتها، واستمر وصفه عبر قرون طويلة مضت؛ نسج القوم خلالها وحاكوا الكثير من الروايات والنقولات التي ارتبط خلالها الدم بالأ... اقرإ المزيد

فجِّروا ينابيع القرآن!

الحرائق تتسعَّر وتمتدّ، واللهب يلسع الوجوه، ويأكل القلوب... ولا مغيث، ولا معين... والقرآن ينادي: "إليَّ تعالَوا، ينابيع نورٍ أنا، إذا تفجَّرتْ أَطفأتْ، وإذا انبجست سقَتْ، والجحيمَ حوّلتْ، وجنَّات صارت، ... اقرإ المزيد

الموسوعية والموسوعات في الحضارة الإسلامية

من بين دفتي القرآن الكريم ومن سوره وآياته، ولدت الأمة الإسلامية وكل مقوماتها؛ من العقيدة إلى الشريعة إلى منظومة القيم والأخلاق. ولأن القرآن الكريم منهاج شامل وكامل للدنيا والآخرة، للدين والدولة، للفرد والطبقة ... اقرإ المزيد

الصفح الجميل، دواء الفرد والمجتمع

عجيبٌ أمر هذا الإنسان! لقد وهبه الله تعالى من المواهب والملكات ما استطاع به أن يُحلِّق في الفضاء، وأن يغوص في أعماق الماء، وأن يُسخِّر الموجودات، ويستأنس المتوحِّش من الحيوانات... وهو -مع هذا كله- تستفزُّه كلمة... اقرإ المزيد

ملامح تربوية في رسائل النور

عوامل شتى دفعت النورسي باتجاه الفعل التربوي خارجية وداخلية.. غربة حادة على تل يوشع، وجلسة روحية خصبة على ضفاف نهر الفولغا، وتلاوة قرآنية خاشعة في جامع "بيازيد"... كلها أوقدت في ذاته صحوة روحية قادت سفينة حياته ... اقرإ المزيد
FACEBOOK
TWITTER
YOUTUBE