193

خبئ بهجة الروح إلى زمن الربيع،
وامسح الحزن الذي أتاك من الخريف،
وارتقب من لدنه عناية،
ارتقبها وانتظر قدومها عمّا قريب.

هل أعجبتك هذه المادة؟ يمكنك مشاركتها ..

اقرأ أيضا

مقالات مشابهة

جَوُّ الوجدان بغمائم الغروب أسيان، ورذاذُه نقيع حزن على الضمير الولهان.. قشعريرة وارتعاش يهزُّ الأعماق، ويبعث الألم في الكيان.. وإذا ما

الليل عاصف، والريح قاصف، وكُلُّ شيء كأوراق الخريف يتطاير... فابتهلنا، وعلى الله توكّلنا، وانطلقنا، نبشر بالربيع، ونغنّي للعَالَم الآتي

ما أعظمَ سيرك إن كنتَ إلى الله تسير.. وما أجلّ سموّك إن كنتَ إليه تسمو.. ولكن، خذ حِذرك ومنه تعالى اطلب العون.. فشعاب الطريق كثيرة العثر

إنْ كنتَ بمعرفة الله مفعمًا، فما أعظم حظّك! إذ ترى في كل شيء معنًى، وفكرةً وجمالاً، وحتى الطبيعة، تغدو أمامك وكأنها لـحن تتناغم فيه الأ

شاركوا بتعليقاتكم ..