لقد أظهر عدد من الاختبارات أن الإنسان يستطيع تمييز عشرة آلاف صورة من بين عشرين ألفًا كان قد شاهدها قبل أسبوع من الزمن. وتوضح الأبحاث العلمية بأن ذكريات الإنسان ليست “صورًا فوتوغرافية”،

وأن تشبيه الذاكرة بـ”مكتبة” أو “خزانة المحفوظات” ليس إلا تشبيهًا خاطئًا، فليس هناك أية مكتبة مهما بلغت من الضخامة، ولا أي مخ حتى لو كان مخ فيل، قادر على احتواء هذا الكمّ الهائل من المعلومات.

لقراءة المقال انقر

Leave a Reply

Your email address will not be published.

FACEBOOK
TWITTER
YOUTUBE